تنمية بشرية

تنمية بشرية للمراهقين

من أصعب الفترات التي يمر بها الإنسان في تطوره، وتمتد الصعوبة إلى المحيطين بالمراهق، وهنا تأتي أهمية فهم السلوك البشري في تلك المرحلة حيث، بمجرد فهم سلوكيات المراهق يسهل التعامل معه وتقل المشكلات الشائعة في هذه الفترة، وهنا يأتي دور تعلم تنمية بشرية للمراهقين؛ فهي تهتم بفهم السلوك وكيفية التعامل بطريقة إيجابية معه والحد من السلوك السلبي، ولذلك سوف نتعرف معكم على هذا الدور ومدى أهميته؟ وكيفية تطبيقه .

تنمية بشرية للمراهقين

تهتم التنمية البشرية بسلوك الفرد وتنمية إيجابيات سلوكه والحد من السلبيات، وتنبع أهمية التنمية البشرية في التعامل مع المراهقين من صعوبة التعاطي مع حياة المراهق وتقلباته واحتياجاته المتغيرة، وعدم اتزان سلوكه وخاصة اهتزاز ثقته، والتي تؤثر بدورها على سلوكه وتجعله عدوانياً في بعض الأحيان.

ولأن المراهقين هم نواة المجتمع  وتقويم سلوكهم والحفاظ عليه من أولويات الأسرة والآباء أصحاب الرؤية الصحيحة والاهتمام بأولادهم، سوف نطرح بعض مبادئ التنمية البشرية عند التعامل الصحيح مع المراهقين وبعض النصائح لتمر فترة المراهقة بإيجابيات السلوك الإنساني وتعزز شخصية المراهق.

سلوك تنمية بشرية للمراهقين

إن فهم طبيعة الفترة يسهل عليك طريقة التعامل، واحتياجات السلوك المراهق واليكم بعض هذه السلوكيات التي تعزز من ثقة المراهق بنفسه وتبني له شخصية قوية إيجابية:

ممارسة الرياضة

من أهم ما يمكن لتقويم سلوك المراهق، أن تشجعه على ممارسة رياضة يفضلها وخاصة الرياضة الجماعية والتي تعزز عنده أكثر من جانب إنساني في المعاملات وتؤيد فكرة التعاون وتقبل الآخر والعمل في فريق، وهنا نعالج مشكلة ميل المراهق إلى العزلة.

الاشتراك في كورسات أو تعلم لغات أجنبية

أصبح المجتمع يحترم كثيرا من يتقن اللغات الأجنبية، ويستطيع من يتعلم مجال من مجالات الكورسات الرائج تعلمها في الوقت الراهن مثل البرمجة وتصميم الفوتوشوب، وتصميم المواقع، أن يزيد ثقته بنفسه بسبب تعزيز وصقل شخصيته العملية ومن الممكن أن يدر عليه عائد يعزز عنده الاستقلال والثقة بالنفس، وكثيرا ما نجد ناجحين في سن المراهقة ويقدمون خدمات في مجالات كثيرة، ويعززون موقفهم المالي وهو ما يقوي شخصيته ويجعل فترة المراهقة فترة بناء وليست انهزاماً.

تحمل المسؤولية

عندما اقترح على إحدى الأمهات ممن يعانون من مشاكل مع أولادهم في سن المراهقة، بأن تجعل له بعض المسؤوليات التي يقوم بها يكون الرد ” كيف أحمل مسؤولية لمن لا يستطيع تحمل مسئولية نفسه” والرد ببساطة، الإنسان عندما يتحمل مسؤولية يحس بالثقة فيه وبمدى الاعتماد عليه في بعض الأمور والثناء عليه والتعبير له بمدى السعادة بتقديم هذا الدور وتحمله عبء ما  والتخفيف عنك.

وكلمة “شكرا لك فقد خففت عني” من مقولات السحر عند المراهق والتي يحس بمدى الإنجاز الذي حققه.

العمل 

فكرة العمل المؤقت أو الدائم بجانب دراسته ستزيل مشكلات كثيرة وأهمها العزلة وعدم تحمل المسؤولية، وكثيرا من الآباء يعتقدون بأنهم إذا سمحوا لأولادهم بالعمل في سن مبكرة فهم بذلك يقصرون في حق أولادهم.

والحقيقة هي العكس تماما فالعمل يعزز لدى الإنسان الكثير من الإيجابيات ويساعد في تكون شخصية سوية ذات هدف ورؤية وحلم يسعى الشخص إليه، وممكن أن تكون فكرة أن يكون العمل مؤقتا في فترة الإجازات حل أمثل لمن لديه الخوف من تعارض العمل مع الدراسة.

هناك الكثير من أسس ومفاهيم تنمية بشرية للمراهقين، والتي إذا تم تطبيقها من قبل المجتمع المحيط بالمراهق فسوف تتلاشى مشكلات تلك الفترة وتكون مرحلة من التقدم والإبداع وتنمية الذات، وعدم الدخول في أمراض وسقطات المراهقين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى