علم النفس

تعرف على الإحباط في علم النفس و اكتشف طرق علاجه

العيش والانغماس في الافكار السلبية والتبحر بها هو السبب الحقيقي للاحباط
احذر ان يستولي عليك الاحباط فتصبح صفرا في الحياة، حيث لن يكون لك وزن و لا قيمة في هذا المكان.

الإحباط الحقيقي

ماهو الإحباط الحقيقي

يمكننا أن نفسر بالإحباط الحقيقي هو عندما تصل إلى فشل بعد عدة محاولات في الرغبة إلى الوصول لشيء معين بعد جهد كبير جدا ، سوى أن كانت علاقة حب أو عمل مهني، و قد يتحول هذا الفشل إلى إحباط حقيقي و يمكنه أن يصل إلى مرحلة الانتحار و العياذ بالله.

في هذه المقالة نقدم إليكم أسباب الإحساس بالإحباط و كيف تواجهه و طرق فعالة للخروج منه.

أسباب الإحساس بالإحباط

ربما قد تخطئ كثيرا في تصرفاتك مع الأخرين أو مع حبيبتك أو حبيبك أو حتى في عملك المهني، لنأخذ الجهة التي لها علاقة بالحب.

أحيانا قد يعجب المرء بفتاة أو العكس، و ينطلق في مغازلة الطرف الأخر بهدوء و تسلل أملا في الوصول إلى قلبه أو قلبها لاكتساب مشاعرها و اهتمامها له ، و طبعا هذا سوف يأخذ جهد من الطرفين. جهد نفسي مثل السهر ليلا و قلة النوم بسبب التفكير فيها أو فيه و كذلك جهد مالي مثل الهداية و الرحلات و غيرها ، لكن و بعد مرور السنوات و الأعوام قد يخطئ المرء و يفعل شيء يدمر العلاقة بعد نجاحها لفترة معينة و على سبيل المثال اكتشاف خيانة، حينها كل ما بنيته و كل الوقت الذي استنفذته من أجلها أو أجله قد يتحول إلى إحباط لأنك فشلت في الحفاظ على العلاقة بغض النظر من هو المخطئ.

و لنأخذ مثال آخر من الجانب العمل المهني ، فقد تكون أفضل موظف في الشركة التي تعمل فيها و يوميا تحاول تقديم كل ماهو أفضل لشركة و بالفعل و بمجهودك الخاص ، أصبحت الشركة في أعلى المراتب و ضحت سمعة قوية بفضلك و فضل جهدك و لكن و بعد مرور الوقت يتم ترقية شخص أخر تعرفه بأنه كسول أو لا يقدم ما تقدمه أنت أو يتم تكريمه لشيء كنت أنت السبب فيها، و هنا سوف تشعر بالإحباط الشديد و قد يتحول إلى إنتقام أو حتى محاولة إيذاء مديرك أو الموظف الثاني أو حتى تبدأ في التفكير حول إفلاس الشركة.

بعض أهم الأسباب بالإحساس بالإحباط:

  • تكليل جهد كبير من أجل طرف آخر بدون نتائج إيجابية.
  • حب الناس أكثر من حب لنفسك.
  • عدم إعطاء قيمة لنفسك بأنك تستحق الأفضل.
  • عدم اكتساب المناعة ضد الصدمات.
  • عدم إعطاء الفرصة لنمو الشخصية و تفكر فقط في الانتقام.
  • ليس لديك خبرة في تجاهل المواقف أو كلام الأخرين السلبية.
  • عدم مواجهة المخاوف والتغلب عليها.
  • الوقوع في أخطاء و تشعر بذنب عظيم و كأنه نهاية العالم.

كيف تواجه الإحباط

أصبر ، أجتهد دائما ، حاول بدون يأس و تحمل الصعوبات ولا تهتم بآراء الناس أبدا.
فالعثرة التي تسقطك أحيانا تنعشك أزمانا و لا أحد من الذين استهزأ بك أن يساعدك في الخروج من مصاعبك ، أنت فقط من تساعد نفسك و لا أحد غيرك, و بطبيعة الحال لن يكتمل هذا التحدي إلا بالقدرة الإلهية سبحانه و تعالى, هذه هي الكلمات التي يجب عليك الاعتماد عليها في حياتك.

لكي تعيش عليك أن تتقن فن التجاهل

_شارلي شابلن

تعلم أن ترفض ما يسبب في حزنك أو إحباطك و لا تخجل ، حب النفس ليس كفر, إنما حفاظا على توازن عقلك و صحتك ، نعم أخسر بعض الأصدقاء أو الأشخاص من أجل نفسك و أترك عقلك يتمتع ببعض من الحرية بعيدا عن الضغوطات و التعاليق السلبية التي يصدرها الناس من حولك.

قمة القسوة بحق ذاتك، هو أن تعيش على إرضاء الأخرين على حساب سعادتك و ليعيشوا على كسر كل ماهو جميل فيك.

طرق فعالة للخروج من لحظة الإحباط

أكتب كل جميل فيك وكل إنجاز فعلته ومايميزك وماتملكه سواء من الأشياء أو من الإمكانيات الذاتية, إجعلها في نقالك وكل ماتتذكر شيء جديد أو إذا فعلت شيء جميل أكتبها ، و عد إليها عندما تشعر بالاحباط و ضيق الصدر.. وتأمل في فضل الله عليك واحمده واشكره ، فهذه الطريقة ستكون العلاج الحقيقي لهذه اللحظات.


يجب أن تقع في حب نفسك ، فأنت الوحيد الذي سيكون دائمًا موجودًا من أجلك ، لا تكن وقحًا وتنكر مدى روعة حبك لك ، وتذكر ، عندما تقع في حب ذاتك ، ستجذب شريكًا وقع هو/هي أيضا في حب ذاته ، وبالتالي ستبني علاقة خالية من العقد والضغوط من الشريك لاشباع النقص الذي يعيشه.


جوهر الشخصية هو تقدير الذات ، وخير تعريف لتقدير الذات هو مقدار حب المرء لنفسه.

إن تقديرك لذاتك هو المجموع الإجمالي لمقدار ما تشعر به من أهمية وقيمة تجاه نفسك في أي لحظة.

– برايان تريسي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى