علم النفس

تعريف معنى الشعور بالحب في علم النفس و مراحله

اجتهدوا علماء النفس في تعريف معنى الشعور بالحب في علم النفس رغم عدم امتلاكهم قدرات الشعراء البلاغية و دقة الوصف و ذلك من خلال التجارب الحياتية و الأبحاث العلمية النفسية على الأشخاص الواقعين تحت مشاعر الحب.

حيث قاموا العلماء النفسيين بتلخيص معنى الشعور بالحب في علم النفس وهو الدعم و المشاركة و التواصل الذي يعبران عن علاقة وطيدة و قوية بين الأطراف من خلال الإهتمام و الرعاية و العطف و غيرها من أحاسيس و مشاعر داخلية.

مراحل الشعور بالحب في علم النفس

  • الشعور بالانجذاب الكبير : من أول مراحل الحب في علم النفس هي مرحلة الانجذاب الجسدي، حيث أن الحب يبدأ بالانجذاب المبني على الأوصاف الخارجية كجمال الهيئة، فيرى الشخص سواء كان ذكرا أم أنثى الطرف الآخر إذا كان يبدو له مناسبا أم لا ، كشكل الصوت أو الرائحة أو الطول أو لون البشرة و غيرها من من الأوصاف الأخرى ، و في الحقيقة تكون هذه المرحلة مرحلة المشاعر الجنسية وليست مشاعر الحب الحقيقة .
  • التصرف بشكل طبيعي : يأخذ الحب في بداية العلاقات إلى التصرف الطبيعي و الرومانسي بدون أن نشعر بذلك ، ويكون عبارة عن الشعور بالسعادة الغامرة يحدث من خلاله هوس عاطفي كبير جدا و الشعور بتغيير كبير في حياتك ، حيث لا يكف الشخص بالتفكير في الطرف الآخر ليلا و نهارا ، و يصبح الوقت مع الشريك هو أجمل و أثمن وقت بالنسبة له .
  • حب العشرة و الرفقة : و تمثل هذه المرحلة من أهم المراحل في الشعور بالحب ، إما أن تنجح العلاقة و تتواصل إلى حتى الموت أو تفشل في خلال بضعة أشهر أو أعوام قصيرة ، فإذا تواصلت العلاقة إلى الأبد و المقصود لا يفرقهما أي شيء إلا الموت فهي تعتبر مرحلة الحب الحقيقي في علم النفس . و من أبرز علامات الحب الحقيقي هي :
    • تواصل العينين
    • الاستمتاع و التمتع برفقة الحبيبة أو الحبيب
    • جعل حياة الشريك أسهل
    • التفكير في المستقبل

أسباب و نتائج الشعور بالحب في علم النفس

السبب بالشعور بالحب يرتبط بالصحة لذلك أغلبنا عندما نريد الإستقرار نفكر في الزواج و الإستقرار هو أبرز شيء يجعل الإنسان في صحة مستقرة من حيث النوم و الأكل و غيرها ، و نلاحظ أن الغير المتزوجين معرضين دائما للهموم و التفكير الزائد رحلة الحياة أكثر من المتزوجين ، لذا يمكن القول أن الشعور بالحب الحقيقي وهو طبعا للمتزوجين الذين تدوم العشرة بينهما حتى الممات ينتج عنها نتائج عاطفية إيجابية وهي

  • أنهم يعمرون أكثر من العزاب
  • أنهم أسعد حالا مقارنة بالعزاب و المطلقين
  • أفضل صحة و أقل عرضة للإصابة بالاضطرابات النفسية
  • أنهم يتمتعون بدرجة أعلى من الصحة النفسية وتقدير الذات

إقرأ أيضا : تعرف على الإحباط في علم النفس و اكتشف طرق علاجه

نذكر أيضا بأن الخبراء النفسيين أثبتوا أن الأسباب التالية تسهم في إشعال الحب و هي :

  • وجود الصفات المرغوبة فيها من الطرفين : حيث على الطرفين أن يحملوا صفات تثير إعجاب الأخر بالأخر كالوسامة والجمال، الرأفة ، الطيبة والذكاء و التعبير عن المشاعر .
  • الإعجاب المتبادل : حيث على الشخص أن يشعر بالشخص المقابل بأنه يبادله نفس الحب و التقارب و يكن له مشاعر الإعجاب والانجذاب .
  • تلبية الحاجيات المشتركة و الغير المشتركة : و هنا نتحدث عن الإهتمام ، حيث يحتاج الإنسان لأشياء معينة في شريك حياته ، منها أن يكون مهتما به و تلبية رغبته حتى ولو لم تكن من صفات الطرف المقابل حيث يجب أن يكون له القدرة على إعطائه الحب الذي يشعره ليكون أفضل، لذلك عندما يشعر بأن الآخر يحاول أن يلبي هذه الحاجات فإنه سيقع في الحب بسرعة .
  • التشابه في الأفكار و التخطيط : في العادة يلجأ الإنسان إلى الأشخاص الذين يتشابهون معه في بعض السمات الشخصية و الاعتقادات و التصرفات ، لذلك عندما يجد الشخص الإنسان الذي يتشابه معه فإنه يقع في الحب معه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى