دروس من الحياة

دروس من الحياة حول النجاح و التألق

يمر الإنسان في حياته بمراحل مختلفة منذ ولادته ، هناك من ولد وسط عائلة أو مجتمع غني و هناك من ولد في مجتمع أو عائلة فقيرة و كل واحد منهم لديه طريق خاص به في الحياة .

فالأول قد لا يعاني الكثير لأن لديه سند عائلي يسهلون له طريق النجاح سوى في التعليم أو العمل و ربما حتى في علاقته الزوجية بينما الثاني فسوف يجاهد و يقاوم من أجل تحقيق نجاحات مستقبلية بدون مساعدة أو الاعتماد على الغير … لكن يمكن أن يتعلم من تجارب غيره لديه مثل المستوى المعيشي الذي كان عليه و نذكر من أهم الأشخاص الذين كانو يعيشون تحت الفقر و نجحو في تحقيق أحلامهم وهو السيد ستيف هارفي الممثل الكوميدي الأشهر في الولايات المتحدة الأمريكية و الذي قدم في محاضرات عديدة دروس من الحياة حول النجاح و التألق لتحقيق أهداف حياته .

دروس من الحياة حول النجاح و التألق في عين ستيف هارفي

بناء العلاقات

النجاح بالنسبة لستيف هو ليس المال بالأساس و ليست من أولوياته ، نعم المال بالنسبة له شيء مهم لكن نسبته لا تتجاوز سوى 20 % من النجاح ، بينما يرى ستيف أن النجاح هو تكوين علاقات جيدة تساعدك في تنمية مهاراتك و خبراتك في الأشياء التي تحبها و تتقنها ، كذلك عند الوصول إلى مرحلة تريد أو تفكر فيها بالزواج فعليك أن تكون على يقين من ستكون هي زوجتك ، هل هي من سوف تدفعك نحو النجاح و تكون مصدر طاقتك ؟ هل ستقف بجانبك و تشجعك على ما تحلم به ؟ هل ستهتم بصحتك بينما أنت منغمس في تطوير العائلة و توفير لها الأمن و الغذاء ؟ كل هذه الأمور ذكرها ستيف في أحد كتبه و تحدث عنها أكثر من التحدث عن المال .

لذا علينا أن نفهم أن العلاقات هي أول خيط النافع للحصول أو الوصول إلى النجاح ، فكن مجتمعي و محب للأخرين ، ساعد الناس إن استطعت ، إبتسم ، ناقش حواراتهم بكل لطف و مع ذلك كن حذر فليس كل من تقابلهم ملائكة ، فليس كل الناس يمكنك الوثوق بهم ، فأهم شيء في العلاقات هو معرفة من تصاحب و مع من تتحدث .

اقرأ أيضا : مجموعة فيسبوك التوكيديات الإيجابية

إستغلال موهبتك

من دروس في الحياة حول النجاح و التألق حسب رأي ستيف هارفي هو إستغلال موهبتك ، فهي بمثابة الشعلة الحقيقية لتقدم نحو طريق النجاح ، قد تكون موهبتك تشبه العديد من الأشخاص ، ففي ملعب كرة القدم مثلا لا يوجد لاعب فقط ، بل العديد من اللاعبين لكنهم ليس كلهم بنفس المستوى ، لاحظ أن كريستيانو رونالدو هو الأفضل في فريقه كما هو الحال مع ميسي ، هم يشتركون مواهبهم في لعبة كرة القدم لكنهم الأفضل ، و لديهم قاعدة جماهرية أوسع و يركز الإعلام عليهم بصفة إستثنائية و لما لا بينما اللاعب الأفضل بالنسبة للإعلام هم كنز من الأموال لإدخال المال عن طريق الترويج للخدمات أو السلع ، لذلك كن متميز في موهبتك أمام من يشبهك ، فالموهبة هي شعلة النجاح و لكن هذه الشعلة تحتاج إلى العمل و تطويرها و تحسينها لتكون متميز عن الأخرين و تجلب من حولك الأنظار .

يري ستيف هارفي أن الموهبة بدون تطويرها لن تمكنك بما فيه الكفاية للوصول إلى حد بعيد من أهدافك ، لذلك تعلم ، طالع و إبحث و طور نفسك أكثر فأكثر و كن الأفضل .

إقرأ أيضا : كيفية الحصول على بطاقات ماستر كارد مسبقة الدفع مجاناً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى